لماذا أكاديمية مداك؟

لماذا أكاديمية مداك؟

تجارب التعلم ذات التحدي

تضمن مداك أن الطلاب يواجهون تحديات في جميع مجالات تعلمهم وأن المتعلم يتطور تطورًا شاملًا. تُستخدم طرقٌ متعددة لمراعاة الفروق الفردية لضمان تحدي الطلاب ومنحهم فرصًا للتطور.  يجب أن يشعر الطلاب "بالتوتر" وأن يجتهدوا كي ينمو، لآن التعليم إذا كان سهلًا لدرجة أنه ليس فيه تحدٍ، فسيظل الطلاب في نفس مستوياتهم. نقيس الفهم ونستخدم التقييمات المسبقة لفهم المعرفة السابقة. وبمعرفتنا بمستوى طلابنا ومعارفهم السابقة، يمكننا تقديم تجارب تعليمية مناسبة وصعبة لهم.


الفن والعلوم والتكنولوجيا

تحرص مداك على تعليم الفنون والعلوم إذ تظهر الأبحاث أن هذه المجالات تساعد الطلاب على التطور تطورًا شاملًا، فجميع المواد تستحق الاهتمام للتعرف على ذكاءات طلابنا المتعددة، ولمساعدتهم على النمو في جميع المجالات.


التعلم الفعال

يركز برنامج مداك على أن تكون خبرات التعلم متنوعة وأصيلة وذلك بربط التعلم بحياتنا الواقعية، فالطلاب يستفيدون أكثر من التعلم بهذه الطريقة ويمكنهم تطبيق ما تعلموه. التعلم الفعال يعني أن تعلم طلابنا ليس محصورًا في داخل الفصل، ولكن في الميدان أيضًا، فالطلاب يتعلمون من الزيارات والمتخصصين والرحلات وطرق أخرى متنوعة. التعلم في مداك ليس مقصورًا على الكتب.


فرص التطوير الفردية

من أولويات مداك تطوير جميع المتعلمين. هذا يعني أننا منظمة تعليمية تتطلع إلى تطوير مهارات كل طالب ومعلم وموظف. النمو ضروري في بيئة مداك ولا بد من تطوير المهارات الحياتية والعلمية والعملية. ومن أجل ذلك، نضع خطط التنمية بناءً على الاحتياجات الفردية لضمان تحقيق أهدافنا.


نشاطات مدرسية

تقدم مداك برنامج ‘أنشطة ما بعد المدرسة، ونشجع الطلاب على المشاركة في الأنشطة لزيادة تطوير المهارات والهوايات والمواهب.  الأنشطة يقدمها معلمو ومعلمات مداك، بالإضافة إلى المتخصصين من خارجها. نحرص على أن يقدم المعلمون والمعلمات أنشطة لهم فيها شغف، حتى نقدم البرامج باحترافية وحب.


 تقييم البكالوريا الدولية  

حصلت مداك على اعتماد منظمة البكالوريا الدولية لتقديم برنامج السنوات الابتدائية، والمنظمة تراجع وتقيم الأداء دوريًا وهي مراجعة صارمة لمعايير وممارسات البكالوريا الدولية.


بيئتنا

  • بيئة متوازنة توفر للطلاب التعلم بأحدث الإستراتيجيات التعليمية والتجارب المعاصرة وأفضل الممارسات في مجال التعليم.
  • ضمان تمتع المتعلمين بسمات المفكرين والقادة المميزين الذين يمتلكون معرفة ومفاهيم ومهارات وقدرات علمية وعملية رائعة. خريجون مؤهلون لتحمل مسؤوليات مستقبلية تجاه أنفسهم وأسرهم.
  • تجربة تعليمية فريدة للطلاب، تُقدم فيها أفضل الأنشطة الصفية وغير المنهجية، وتستخدم أحدث التقنيات التعليمية، من خلال اعتماد مناهج دولية متطورة للتعلم عن طريق البحث والتقصي.
  • نسبة الطلاب إلى المعلمين 1:12، ومتوسط ​​عدد الطلاب في الفصل 15 طالبًا.
  • إثراء المناهج التعليمية بأحدث الاتجاهات العلمية والأدبية.
  • التوجيه التربوي والنفسي والأكاديمي والمهني لدعم التنمية الشخصية للطلاب.
  • تشجيع التطوير والتقييم الذاتي .
  • توظيف معلمين ومعلمات مؤهلين تأهيلاً عاليًا، مع وعي بأحدث التقنيات التعليمية وطرق الاستفادة منها.